Posted by: الأستاذ خالد | فبراير 1, 2009

الوزير البلجيكي للتعاون من أجل التنمية يقوم بزيارة للمغرب

يستقبل السيد محمد عامر، الوزيرالمنتدب لدى الوزير الأول المكلف الجالية المغربية المقيمة في الخارج بمقر الوزارة يوم الاثنين 2 فبراير 2009، السيد شارل ميشيل، الوزير البلجيكي للتعاون الإنمائي الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية الى المغرب ابتداء من يوم الأحد 1 فبراير2009. وتأتي هذه الزيارة تحضيرا للاجتماع القادم للجنة المشتركة التي سيتم خلالها التوقيع على برنامج تعاون للفترة 2010-2013 تدعيما لعلاقات التعاون المثالية بين المملكة البلجيكة والمملكة المغربية. هذا الاجتماع سيوفر فرصة للوزيرين للتفكير في قضية الهجرة مع الأخذ في الاعتبار مشاركة أعضاء الجالية المغربية في تنمية بلدهم من خلال البدء في خلق أدوات وآليات مشتركة لتفعيل الشراكة مع مختلف الفاعلين في إطار مشاريع بالمغرب وبلجيكا.

كما أنها مناسبة لإقامة حوار دائم ومنظم على المستوى المؤسسي بين الشريكين لمناقشة برنامج عمل متعلق بالهجرة والتنمية للسنوات الأربع القادمة من أجل شراكة مركزة ومثمرة من شأنها أن تعزز العلاقات الاقتصادية بما فيه مصلحة كلا البلدين.

للإشارة فقد ذكرت النشرة الاقتصادية لوزارة التجارة الخارجية والتنمية البلجيكية، في عددها الأخير، أن الاقتصاد المغربي يوفر آفاقا واسعة للاستثمار للمقاولات البلجيكية، المدعوة إلى إيلاء ” اهتمام متواصل بالأوراش التي أطلقتها السلطات المغربية “.

ومن بين القطاعات الواعدة، أشارت الوثيقة إلى قطاع صناعة السيارات مع “الاستثمار الضخم لرونو-نيسان بطنجة المتوسط، الذي سيستقطب المقاولات العاملة في مجال صناعة التجهيزات والمناولين الذين تعتزم السلطات المغربية منحهم أراض وإجراءات تحفيزية”.

كما تطرقت الوثيقة للتطور الكبير الذي سجله قطاعا البناء والأشغال العمومية خلال السنوات الأخيرة”، وكذا قطاعات السياحة والصناعة الغذائية والطاقات المتجددة، باعتبارها من بين القطاعات ذات القيمة المضافة العالية.

ومن جهة أخرى، أشارت الوثيقة إلى دينامية النشاط الاقتصادي، الذي يرتكز أساسا على القطاعات التنافسية، ممثلة في الصناعة والخدمات والبناء والأشغال العمومية، مسجلة أن هذا الأخير “يواصل، بشكل مضطرد، تطوير نشاطه مسجلا ارتفاعا كبيرا، معززا بالدينامية المتنامية التي يشهدها قطاع السكن، خاصة مع فتح أوراش للبنيات التحتية الطرقية والسياحية”.

وأضافت النشرة، أن التطور متواصل في مجال السياحة، تعززه سياسة إرادوية تحمل اسم رؤية 2010 (هدف بلوغ 10 ملايين سائح في أفق سنة 2010)، وكذا على مستوى البنيات التحتية الفندقية، من خلال المخطط الأزرق (أزور) “.

وخلصت النشرة إلى أن ” المغرب يستفيد من مؤهلات كبيرة، من قبيل القرب والولوج إلى السوق الأوروبية، المهتمة بترحيل بعض الخدمات للمقاولات (الأوفشورينغ)، وهي الإمكانيات التي يوفرها، على الخصوص، مخطط إقلاع “.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: