Posted by: الأستاذ خالد | أبريل 26, 2009

الجالية التركية تتربع على رأس القائمة متبوعين بالروسيين والبولونيين

كشف تقرير ألماني حديث أجرته مؤسسة التعاون التقني (GTZ) التابعة للحكومة الألمانية، أن الجالية المغربية بألمانيا (102 ألف شخص) تختفي وراء الجالية التركية (قرابة 3 مليون). وفي تصريح للدكتورة ختيمة بوراس، وهي أستاذة بجامعتي بوخوم وإسن بألمانيا لإحدى الإذاعات الهولندية قالت، إن هناك مشاكل عديدة، ترتبت عن الهجرة كظاهرة اجتماعية لم تكن مؤطرة ولم تحظ بالعناية اللازمة؛ إذ كان ينظر إليها على أنها ظاهرة مؤقتة، وبالتالي كان الوعي بعواقبها، بسبب نقص التجربة، شبه منعدم.
وتضيف د. ختيمة التي صدرت لها مؤخرا دراسة لسانية وسوسيولوجية حول الوضعية المدرسية لأبناء المهاجرين المغاربة بألمانيا، أن مشاكل الهوية والفشل الدراسي والمهني هي عناصر إذا اجتمعت ولم تعالج في حينها، قد تؤدي بسهولة إلى الانحراف الأخلاقي والاجتماعي.
وأكدت أن الأحداث التي تقع بين الفينة والأخرى فوق التراب الهولندي وتكون من توقيع المغاربة، تسيء للأسف لصورة المغاربة. وفي هذا المنحى قالت بخصوص السلوكيات الاجتماعية أو صورة الشباب المغاربة داخل ألمانيا، إنها أفضل بكثير من مثيلاتها في هولندا وفي باقي الدول الأوربية. بل حتى بالمقارنة مع الجنسيات الأخرى المقيمة في ألمانيا. فالتحديات التي تطرح الآن أمام الإدارة الألمانية، تتركز بالخصوص على الجاليات التركية أو الروسية أو الإيطالية.
وكشف أحدث تقرير أنجزه المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة حول الجرائم المرتكبة من قبل الأجانب في ألمانيا، تربع الجالية التركية على رأس القائمة، متبوعة بالجالية الروسية والبولونية. كما بيّن تقدم الجالية اللبنانية والعراقية على المغربية التي جاءت في المراتب الوسطى. ويقول رشيد أولاد يوسف، ويعمل مربيا اجتماعيا بمؤسسة ألمانية تعنى بالشباب ذوي الاحتياجات الاجتماعية: «إذا ما ألقينا نظرة على مناصب مختلف المؤسسات الاجتماعية، نلاحظ تركيز الإدارة الألمانية على موظفين من أصول تركية مثلا أو أفغانية، لوعيها تماما بحاجة هذه الأقليات إلى المساعدات الاجتماعية». وقد أظهرت دراسة أعدها معهد برلين للسكان والتنمية في بداية العام الحالي، أن الأتراك هم أقل المجموعات الأجنبية اندماجا في ألمانيا، وتسجل في صفوفهم نسب عالية من الفشل المدرسي والبطالة.
وتتحدث بعض الدراسات عن فشل اندماج المهاجرين، مثيرة بذلك جدلا متواصلا تزكيه بعض التيارات السياسية. وتعتبر الحكومة أن مسألة الاندماج عملية طويلة الأمد، وتستوجب إشراكا شاملا لجميع الأشخاص الذين يعيشون بصفة دائمة وقانونية في ألمانيا، بموازاة مع إلزامية تعلم اللغة الألمانية ومعرفة واحترام الدستور والقوانين الجاري بها العمل.
وفي السياق ذاته يقول يونس وقاس الشاب المغربي ورئيس الاتحاد التلاميذي التابع للحزب الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل، إن ألمانيا في ظل الحكومة الجديدة أصبحت تولي هذه القضية عناية كبرى وتأخذ المشاكل المترتبة عنها محمل الجد، بحيث تتيح للشباب المهاجر نفس الفرص في التعليم. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تسعى جاهدة إلى عدم إنشاء تجمعات سكانية خاصة بالأجانب وتكوين بعض الأحياء الهامشية (الغيتو)، كما هو الحال بالنسبة لبعض الدول الأوربية الأخرى.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: